تعرَّف على أقدم نفق فى المملكة نفق بوغاز فى تبوك

هو أقدم نفق فى المملكة العربية السعدية بل فى الجزيرة العربية ككل، عمره الآن أكثر من 120 سنة، اسمه نفق بوغاز فى تبوك، ويقع جنوب شرق تبوك، ويعد نفق بوغاز فى تبوك نفق سكة القطار الذي كان يأتي من الشام إلى المدينة، وكان القطار هذا يحمل الحجاج والمسافرين والتجارة والبضاعة التجارية.

كانوا الحجاج زمان يقطعون مسافة من الشام إلى المدينة حوالي 20 يومًا تقريبًا إلى شهر عن طريق الجمال والإبل، أما بعد ما وضعوا هذا القطار صار يستغرق السفر من الشام إلى المدينة بالقطار 5 أيام إذا توقف، وإذا لم يتوقف القطار يعني زي ما نقول مواصلة مرة واحدة تستغرق الرحلة 3 أيام فقط ليصل الركاب من الشام إلى المدينة المنورة.

نفق بوغاز فى تبوك

نفق بوغاز في تبوك

نفق بوغاز فى تبوك هو نفق شاهد على التاريخ الحضاري للمملكة، اللي تتبع خط سكة القطار والحجاز يشاهد أن أغلب القطار 99 % أنه موجود على سطح الأرض مباشرة، ويوجد جسورا وعبارات من أجل السيول، ونفق بوغاز فى تبوك هو الوحيد اللي تم شقه بتقنية ألمانية وأدوات ألمانية، بأيدي خبراء ألمان لأن الألمان كانوا متطورين في تلك الحقبة الزمنية، فهم اللي حفروه تقريبا قبل 120 سنة لكي يخدم سكة القطار.


النقش الصخري هذا “أشهد ألا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله” تم نقشه على بئر حيدر، بئر حيدر قديمة جدًا، عمرها 1300 سنة، موجودة على طرف الوادي الأخضر، وهو أحد أكبر الأودية الموجودة جنوب شرق تبوك، طبعا الوادي الأخضر هذا كانت فيه البئر وبنيت من أيام الدولة العباسية، وهي تغذي القوافل التجارية، وأيضا تسقي الحجيج المنتقلون من منطقة الشام إلى المدينة المنورة إلى مكة المكرمة.

وأكثر ما أدى إلى شهرة هذه البئر أن كثيرا من الناس زاروها وقالوا إن الماء حقها فيه معادن وتشفي من أمراض الكلى، وهذه كلها خرافات كالعادة، ويوجد نقوشا صخرية في هذه المنطقة ولكنها مهملة تماما شوف هذا نقشا صخريا أيضا نفع الله به.

بئر حيدر فى تبوك

بئر حيدر في تبوك
بئر حيدر في تبوك

هذه هي البير ومطوية ولكن مغطاة ما نستطيع رؤيته لإنها مطوية بالحجارة وهذا البنيان كله من 1300 سنة، بني من الحجارة الموجودة في المنطقة، وهذا المسجد لم يتبق منه إلا بعض الحجارة الموجودة وهي السقف، كما تعلمون غالب الأسقف قديمًا كانت بالسعف والشجر ومع مرور السنين تسقط بسهولة.

زيارة ممتعة ممكن لو تجي هنا تأخذ جولة كذا تستمتع على طريقك، إذا أنت جاي تمر على نفق بوغاز فى تبوك اللي رميناه قبل شوى وأيضًا تمر على اللي هو بئر حيدر، بعدين تطلع على قلعة المعظم ثم جبال الغراميل ثم تنزل على العلا، هذا خط سير جميل، دائمًا أنا دائما أقول الطريق الواقع ما بين العلا وتبوك جميل جدًا، أن بغيت أودية أن بغيت شعبان أن بغيت آثارا تاريخية، قلاع، حصون، جبال كلها موجودة، فإنا دائما أنصح بالطريق المعظم، حتى دائم أصحابي لما نجي طالعون من جدة يقولون من فين نروح الطرق كثير إلى تبوك لكن هذا أفضلها طريق المعظم أجمل.

هكذا هي الدنيا نزول وارتحال هم وغم، أمم سادت ثم بادت ولم يبق منها إلا الذكريات، وصدى آهات وضحكات، الشقي من وضع لنفسه مكانًا في جهنم مع كفار قريش وأبي جهل، والسعيد من وضع له مكانًا مع محمد وأصحابه، والله والله على كثر ما رحنا في هذه الدنيا وزرنا في أصقاع الأرض شمالها وجنوبها وغربها لم نجد ألذ من التأمل وهي عبادة.

التأمل في ملكوت الله وفي صنع الله عبادة، إبراهيم- عليه السلام- كان من المتأملين ينظر إلى القمر “هذا ربي” ينظر إلى الشمس “هذا أكبر” كان يتأمل في النجوم وثم نظر إلى النجوم قال إني سقيم متأمل، يقول ليش هذا الله اللي خلق كذا والناس تعبد الأصنام، لذلك أنت بتفكر كذا الحياة بسيطة جدًا مجملها بس إنك تستمتع فيما يرضي الله.

نقلاً عن تقرير الرحالة ذيب العتيبي

رحالة سعودي زار أكثر من 85دولة حول العالم، وهو عضو مؤسس في جمعية الرحالة السعودية والمتحدث الرسمي لها، يعشق العتيبي السفر والترحال، بدأ رحلاته منذ عام 2003 وكانت أولى رحلاته زيارته الى السودان.